azmeel loadingجارى التحميل
اضغط لتجاوز الانتظار
شقق للبيع بالتقسيط, عقارات للبيع بالتقسيط

 

الطلب خلال الفترة الحالية يشهد زيادة كبيرة فى مصر، خاصة على عقارات القاهرة الجديدة

أثّر ارتفاع سعر الدولار وانخفاض قيمة الجنيه على جميع القطاعات الاقتصاية خاصة القطاع العقاري، حيث توقع عدد من الخبراء العقاريين ارتفاع في أسعار العقارات والأراضي من انطلاقة عام 2017، مع استمرار هذا الارتفاع بنسب مختلفة على مدار العام.

وتأتي هذه الزيادة متأثرة بزيادة أسعار مواد البناء والمقاولات، ولفت أحد الخبراء أن الطلب خلال الفترة الحالية يشهد زيادة، خاصة على عقارات مدينة القاهرة الجديدة التى وصلت إلى مرحلة جيدة من التنمية، ومن ثم فإن أسعارها مختلفة عن بقية أسعار العقارات في المدن الأخرى. مثل اسعار العقارات فى القاهرة الجديدة و اسعار الشقق بالتجمع الخامس

ويرى أحمد إبراهيم، المدير التجاري لمجموعة أزميل العقارية، أنه لا يمكن الاستغناء أو التوقف عن البناء رغم ارتفاع سعر الدولار، لافتًا إلى أن الاحتياج للعقار والوحدات ضرورة وليس رفاهية، كاشفًا أن مصر تحتاج إلى 500 ألف وحدة سنوية لتغطية الاحتياج الحقيقي لمواجهة الزيادة السكنية المستمرة.

وطالب إبراهيم، بالاعتماد على المنتجات المحلية في عمليات البناء والإنشاء، كالسيراميك والأخشاب والزجاج والأثاث، حتى يتم استغلال العملة المحلية والمنتجات المصرية أقصى استغلال.

وأضاف أن المشروعات القومية الجديدة سواء على مستوى العاصمة الإدارية الجديدة أو “بيت الوطن“، وغيرها تستوجب فتح آفاق جديدة مع الشركاء الأجانب وإقامة تحالفات جديدة بين الشركات المصرية والأجنبية، وهذا ما قامت به مجموعة أزميل العقارية بإقامة بروتوكول تعاون بينها وبين شركة بالما الدنماركية لمشروع سيلينا باي بمدينة الغردقة.

وأوضح أن المطورين العقاريين يجب أن يخرجوا من التحديات والضغوط الحالية عبر أفكار جديدة وإبداعية؛ للخروج من الإطار التقليدي بالتنسيق مع وزارة الإسكان، إلى جانب دور الدولة في التشريعات والتنظيمات للتنويع بين أشكال الإسكان، سواء الفاخر أو المتوسط أو فوق المتوسط.

وينصح إبراهيم بالمسارعة والإقبال على شراء العقارات، حيث أن الزيادة الحالية والمتوقعة لن تقف عند حد وغير متوقع لها انخفاض مع مرور الوقت.

مشاريع متاحة